الثلاثاء 22 أغسطس 2017 م - 30 ذو القعدة 1438هـ - 03:00 مساءً

الجيش الموريتاني وقوات البوليساريو يتصديان لأربع سيارات في منطقة الكركرات يعتقد أنها لمهربين

الأحد 25 ديسمبر 2016 م الجيش الموريتاني وقوات البوليساريو يتصديان لأربع سيارات في منطقة الكركرات يعتقد أنها لمهربين
جريدة العربي الأصيل

دخلت قوات موريتانية وقوات جبهة البوليساريو مساء الخميس – الجمعة في منطقة الكركرات على الحدود المغربية الموريتانية، في مواجهة مع 3 إلى أربع سيارات عابرة للصحاري وتمكنت من تعطيل بعضها بينما لاذ البعض الآخر بالفرار.
 

ولم تحدد المصادر الصحافية المغربية التي نشرت الخبر، الجهة التي قدمت منها السيارات التي يعتقد أن لها علاقة بعمليات التهريب وتجارة المخدرات إلا أن جبهة البوليساريو قالت إن السيارات قدمت من المغرب.
 

وقالت المصادر المغربية نفسها أن المواجهات كانت قريبة من قاعدة عسكرية أنشأتها جبهة البوليساريو في منطقة الكركرات وتحدثت عن إطلاق نار كثيف قام به مسلحون ينتمون للبوليساريو استهدف 3 سيارات رباعية الدفع تمكنت إحداها من الفرار.
 

وأعلنت جبهة البوليساريو عن تمكن وحدة من قواتها المرابطة في منطقة الكركارات من احتجاز سيارتين رباعيتي الدفع وحمولتهما، المكونة من المخدرات الآتية من المملكة المغربية.
 

وقالت أنه تم فجر يوم الثلاثاء رصد ثلاث سيارات رباعية الدفع وهي تعبر الجدار الذي يزنر به الصحراء غربي منطقة الصويسية، على بعد 20 كلم شرقي منطقة الكركارات، في الجزء الجنوبي الغربي وأثناء عملية العبور تعطلت إحدى السيارتين بفعل فقدان العجلة، فيما انقلبت السيارة الثانية، مما اضطر العناصر المهربة إلى استغلال السيارة الثالثة للفرار.
 

واضافت أن وحدة من قواتها سارعت للانتقال إلى موقع الحادث، حيث قامت باحتجاز السيارتين وحمولتهما، المكونة من المخدرات الآتية من المغرب وإنها أبلغت بعثة الأمم المتحدة في الصحراء (المينورسو) بالحادث والتي عاينت دوريات تابعة لها، براً وجواً، مكان الحادث والسيارتين المحتجزتين وحمولتهما. وتشهد الحدود المغربية الموريتانية توتراً متصاعداً منذ آب/ اغسطس الماضي بعد قيام المغرب بتطهير المنطقة من المهربين وتجار المخدرات وتعبيد الطريق الرابط بين نقطتي الحدود الموريتانية والمغربية واحتجاج جبهة البوليساريو على ذلك ونشرها دوريات متحركة ثم أقامة نقاط عسكرية ثابتة وقررت نقل لاجئين صحراويين من مخيمات تندوف الى المنطقة المتوترة.
 

وأبدت الأوساط المغربية انزعاجها من الموقف الموريتاني وقالت ما كان لجبهة البوليساريو القيام بذلك لولا تسهيل وسماح السلطات الموريتانية به.
 

وقالت صحيفة الصباح المغربية الجمعة أن موريتانيا تدفع إلى المزيد من التوتر في علاقاتها بالرباط، وقد ذهبت تصرفاتها التي تنافي حسن الجوار إلى حد التآمر على الوحدة الترابية للمملكة المغربية، عن طريق السماح لمليشيات جبهة البوليساريو بالعبور عبر التراب الموريتاني من أجل الوصول إلى أقرب نقطة حدودية جنوب المغرب في منطقة الكركرات.
 

واضافت الصحيفة المقربة من مدبري ملف النزاع الصحراوي أنه إذا كانت هذه التصرفات غير محسوبة سياسياً حالياً، فإنها قد تنشئ أوضاعاً جغرافية وقانونية يصعب تحييدها لاحقاً، ما يضفي على الأعمال العدائية لموريتانيا حيال المغرب صفة العدائية، باعتبارها تفتح الباب أمام تطورات سياسية بدأت تأخذ منحى عسكرياً منذ تحركت القوات المسلحة الملكية إلى أقرب نقطة من المعبر الحدودي في الجنوب من أجل مراقبة الوضع، ومتابعة ما تصنعه "المراهقة السياسية" للنظام الموريتاني.
 

وقالت إن موريتانيا تدفع نحو تصعيد التوتر مع المغرب لورقة الصحراء، وتعيد سيناريو مخططات فشل قبل أربعة عقود، وأن سيناريو العلاقات الثنائية يقترب من خط النار، لان الذي يحدث هو حرب بالوكالة لفائدة الجزائر.




اضف تعليق






تابعنا على فيس بوك

© جميع الحقوق محفوظة لموقع العربي الاصيل 2015
Powered By